تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
13 ديسمبر 2018

شؤون الأسرة يسلط الضوء على منتدى الأسرة السعودية ٢٠١٨

عقد مجلس شؤون الأسرة السعودية اليوم, لقاءً صحفياً بمقر المجلس بالرياض، بحضور الأمين العام للمجلس الدكتورة هلا بنت مزيد التويجري، ومدير إدارة الإعلام والاتصال في مجلس شؤون الأسرة مشيعل القرني، وعدد من وسائل الإعلام. وأوضحت الدكتورة التويجري، أن هذ اللقاء يهدف إلى إلقاء الضوء على منتدى الأسرة السعودية ٢٠١٨", الذي سينطلق الأحد القادم، ويأتي كأحد منتجات المجلس التي تستهدف الأسرة السعودية تأكيداً لاهتمام القيادة الرشيدة في تعزيز مكانة الأسرة وتمكينها, وانطلاقاً من دوره في الاهتمام بحقوق الأسرة السعودية وقضاياها. وبينت أن المجلس سيعمل على تنظيم المنتدى بشكل سنوي ليناقش في كل عام إحدى القضايا والتحديات المؤثرة في واقع الأسرة السعودية في ظل المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية المتسارعة. ويأتي المنتدى هذا العام تحت عنوان "اقتصاديات الأسرة" استشرافاً من الأمانة العامة للمجلس لأثر التحولات الاقتصادية على تماسك الأسرة واستمرار أداء دورها في التنمية، وقيادة التغيرات الاجتماعية. يذكر أن المنتدى سيناقش عدداً من المحاور المتعلقة باقتصاد الأسرة ويستعرض تجارب محلية ودولية تُسهم في إيجاد حلول عملية لخلق توازن اقتصادي للأسرة السعودية, مبنياً الاستهلاك الواعي للطاقة والإدراك الكامل لأهمية الترشيد والادخار، والتركيز بشكل مباشر على دور الأسرة في المحافظة على الموارد الطبيعية. وسيكون المنتدى بالشراكة مع عدد من الجهات المعنية ذات العلاقة بالجوانب الاقتصادية، وسيتحدث فيه عدد من الخبراء الاقتصاديين لإثراء المنتدى وتحقيق الأهداف المنشودة، إضافة إلى إقامة أربع ورش عمل تستهدف جميع مكونات الأسرة سعياً من المجلس لأن تكون كل فعالياته ومبادرته مؤثرة في المشهد الاجتماعي والتنموي وتلامس احتياجات الأسرة السعودية. يشار إلى أن المجلس يحظى بدعم كبير من معالي وزير العمل والتنمية الاجتماعية رئيس مجلس شؤون الأسرة المهندس أحمد بن سليمان الراجحي، الذي يوجه دائماً بالعمل على بناء جسور التواصل مع كل القطاعات ذات العلاقة بما يمكّن الأسرة ويعزز مكانتها ويجعلها قادرة على مواجهة التحديات، كما أن مجلس شؤون الأسرة يولي المشاركة الأهلية في الاهتمام بقضايا الأسرة والحلول التي تطرحها أهمية قصوى، ويعمل بمبدأ تحديد الأولويات وتنويع الشراكات لبلوغ الأهداف بما يُسهم في تنمية المجتمع ورفاهه وسيتم استخلاص التوصيات في ختام فعاليات المنتدى لتوظيفها في دعم الأسرة السعودية اقتصاديا لتكون متوائمة مع رسالة المجلس ورؤية المملكة الطموحة ٢٠٣٠.