تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
29 سبتمبر 2019

بمناسبة اليوم العالمي لكبار السن

يستعد مجلس شؤون الأسرة لإطلاق عدد من البرامج والفعاليات تزامناً مع اليوم العالمي لكبار السّن الذي يوافق الأول من أكتوبر من كل عام من خلال عدة برامج متنوعة تقدمها جهات حكومية وأهلية في مختلف مناطق المملكة بداية من الأسبوع المقبل تحت شعار " كبار السّن .. عطاء مستمر "، حيث يأتي تأكيداً على أهمية تعزيز المشاركة النشّطة لكبار السن في التنمية الشاملة. ويهدف المجلس من خلال تفعيل هذه المناسبة ذات البعد الدولي إلى التأكيد على أن قيمنا الإسلامية وثوابتنا تدعو إلى توقير كبار السن واحترامهم ، وإبراز دورهم في تنمية وخدمة المجتمع وقدرتهم على العطاء, والاستفادة من خبرات وطاقات كبار السن المهنية والعلمية والتعريف بالجهود المحلية والدولية المتعلقة بهذه الفئة ، إضافة لرفع مستوى الوعي بحقوقهم والاهتمام بقضاياهم . وكانت الاستعدادات قد بدأت منذ وقت مبكر حيث تولت لجنة كبار السن بالمجلس الإعداد والتنسيق لعقد عدة اجتماعات مع ممثلي الوزارات والجهات الحكومية ومؤسسات القطاع الثالث ذات العلاقة لوضع برنامج متكامل يراعي عاملي الشمولية والتنوع بحسب اختصاص كل جهة، لتشمل الفعاليات برامج وندوات توعوية وتثقيفية بحقوق كبار السن موجهة لأفراد المجتمع وعدد من الأنشطة الترفيهية والرياضية والمسابقات الثقافية، التي تستهدف توعية النشء بحقوق كبار السن . وفي ذات السياق أصدر المجلس بالتعاون مع جمعية وقار دليل الخدمات المقدمة لكبار السن الذي سيطلقه المجلس تزامناً مع اليوم العالمي لكبار السن في رصد لجميع البرامج والخدمات التي تقدمها القطاعات الحكومية والقطاع الخاص والقطاع غير الربحي لكبار السن، بهدف التعريف بها وإنشاء قاعدة معلومات عن الخدمات بكل أنواعها للاستفادة منها عند العمل على إعداد الخطط والمبادرات والمشاريع المستقبلية التي تستهدف فئة كبار السن . وأوضحت الأمين العام لمجلس شؤون الأسرة الدكتورة هلا التويجري أن المجلس حريص على تفعيل الأيام العالمية من خلال مخرجات تعود بالفائدة على المجتمع , مشيرةً إلى أن هذا العام، في اليوم العالمي للكبار السن، حرصنا على أن نقدم لكبار السن دليلا شاملا لجميع الخدمات التي تقدمها القطاعات المختلفة لهم في مدن ومحافظات المملكة كافة , ويأتي هذا الدليل نتاج عمل مشترك بين المجلس وجمعية وقار حرصنا من خلاله على تأطير العمل التشاركي مع القطاعات كافة. وأبانت أنه إضافة إلى ذلك واستكمالاً لمبدأ التشاركية فإن المجلس أطلق العديد من المبادرات المشتركة التي تهتم بنشر الوعي والتأكيد على أن كبار السن شريحة متجددة العطاء في المجتمع , ولذلك كان شعار حملتنا لهذا العام " كبار السن .. عطاءٌ مستمر " . بدورها أفادت رئيسة لجنة كبار السن بمجلس شؤون الأسرة هدى النعيم أن الاحتفال بهذه المناسبة إحدى أهم المبادرات المجتمعية التي يعمل عليها المجلس بالشراكة مع عدد كبير من القطاعات لتحقيق جملة من المستهدفات، يأتي في مقدمتها تعزيز القيم الدينية وإبراز الجهود التي تبذلها حكومتنا الرشيدة في مجال رعاية كبار السن، وتسليط الضوء على الهامات الناجحة التي أثرت حياتنا بما قدمته من إسهامات كان لها بالغ الأثر في دفع عجلة التنمية والتطور في وطننا الغالي ,إضافة للتعريف بالخدمات والتسهيلات المقدمة لكبار السن وعرض التجارب المحلية والدولية مروراً بالتوعية والتثقيف من أجل تحسين جودة الحياة التي هي إحدى مرتكزات رؤية المملكة الطموحة ٢٠٣٠ ، وعلى المستوى الدولي يأتي هذا الاحتفال تأكيداً على أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة المتعلقة بأهمية تمكين كبار السن وتعزيز مشاركتهم النشطة في الحياة الاجتماعية والاقتصادية . من جهته بين مشرف لجنة كبار السن بالمجلس إبراهيم النويصر أن مجلس شؤون الأسرة ممثلا بلجنة كبار السن يعمل وفق خطة معدة تركز على دراسة واقتراح البرامج والأنشطة التي تخدم كبار السن، وطرح عدد من المشروعات والأنظمة والمبادرات التي تخدم هذه الفئة ,لافتاً النظر إلى أن الاحتفاء بهــذه المناسبة تذكيـر وحثّ للمجتمع بشرائحه كافة علــى البر بالوالدين، والاحترام والتقدير لكبار السن فــي المجتمع , آملاً أن تحقق البرامج والأنشطة والفعاليات التي ستنفذ فــي مناطق ومحافظات المملكة كافة، زيادة الوعي الثقافي والاجتماعي لدى شرائح المجتمع كافة لخدمة هذه الفئة الغالية التي قدّمت خدمات جليلة للوطن والمجتمع والأسرة. // انتهى //