تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
11 نوفمبر 2020

مذكرة تعاون

مذكرة تعاون بين "الغذاء والدواء" ومجلس شؤون الأسرة لتحسين أسلوب الحياة المتعلق بالتغذية الصحية وقّعت الهيئة العامة للغذاء والدواء اليوم الثلاثاء 24 ربيع الأول 1442هـ الموافق 10 نوفمبر 2020م، مذكرة تعاون مع مجلس شؤون الأسرة، بهدف العمل على تحسين أسلوب الحياة المتعلق بالتغذية الصحية لتعزيز وقاية الإنسان من الأمراض وللمحافظة على صحته. ومثّل الهيئة العامة للغذاء والدواء في توقيع مذكرة التفاهم معالي الرئيس التنفيذي للهيئة الدكتور هشام بن سعد الجضعي، فيما مثّل مجلس شؤون الأسرة، أمين عام المجلس، الدكتورة هلا بنت مزيد التويجري. وتهدف مذكرة التعاون إلى بناء علاقة تشاركية بين الطرفين يتحقق من خلالها علاقة متميزة لاستثمار الإمكانيات المشتركة في مجال التغذية والصحة العامة، والاستشارة وتبادل المعلومات والخبرات العلمية والعملية والمساهمة في نقل المعرفة الفنية والمهنية عبر الدورات والملتقيات التدريبية وورش العمل المتخصصة. وتنص المذكرة على بحث مشاكل الأسرة المتعلقة بالتغذية وأثرها على الصحة والتعاون في مواجهتها عن طريق المسوحات والبحوث والدراسات واستخدام الأدلة الإرشادية المتعلقة بتغذية كبار السن، الأطفال، المرأة، الأسرة. كما تشمل الدعم الفني للأبحاث والدراسات العلمية للأجهزة المنزلية التي تخدم أفراد الأسرة، وتفعيل دور المجلس فيما يخص مبادرة الغذاء الصحي، وتبادل البيانات والإحصائيات الناتجة عن الدراسات والمسوحات التي تخدم أهداف الجهتين. الجدير بالذكر أن مجلس شؤون الأسرة مؤسسة وطنية أُنشئت بموجب قرار "تنظيم مجلس شؤون الأسرة" الصادر من مجلس الوزراء رقم (443) وتاريخ 20/10/1437هــ، وهو الجهة الرسمية التي تمثل المرأة والأسرة والطفل وكبار السن في المنظمات والهيئات الدولية، ويوحد المجلس كافة جهود القطاعات الحكومية فيما يتعلق بقضايا الأسرة بكافة فئاتها، ويقترح التنظيمات والبرامج التوعوية ويتابع التوصيات والاتفاقيات التي صادقت عليها المملكة في المنظمات الدولية. ويجري مجلس شؤون الأسرة الدراسات التي تخدم تنمية الأسرة السعودية وتعزز دورها، إذ يهدف إلى تطوير وتحسين مستوى الخدمات التي تُسهم في استقرار الأسرة اجتماعياً واقتصادياً لتتوائم مع رؤية المملكة الطموحة 2030 والتي جعلت الإنسان محور التنمية.